أخبار طبيةكوفيد-19

إلى أي مدى تتناقص المناعة بعد تلقي تطعيم كورونا؟ وهل الجرعة المنشطة مهمة؟

لا تزال الحاجة للجرعة الرابعة المنشطة محل بحث العلماء

تتوقع الدراسات العلمية أن تقود حملات تطعيم كورونا حول العالم جائحة كوفيد-19 إلى نهايتها.

لكن تناقص المناعة بمرور الوقت  هو ما يسبب قلقا متزايدا.

نشر الجورنال العلمي لانسيت بتاريخ 21 فبراير 2020  دراسة تحليلة موسعة تعتبر دليلا قويا على تناقص المناعة بمرور الوقت بعد تلقي تطعيم كورونا.

وهو ما يشير لأهمية تلقي الجرعة المنشطة لدعم الوقاية التي يقدمها التطعيم.

تضمنت الدراسة الجديدة تحليل 18 دراسة منها ثلاثة من نوع الدراسات  الدقيقة  التي تسمى ب التجربة المعشاة المنضبطة randomised controlled trials.

نتائج الدراسة..

وضحت نتائج الدراسة ما يلي:

-تناقص الوقاية ضد عدوى كوفيد-19 بنسبة وصلت لحوالي 21 % خلال 6 أشهر من تلقي تطعيم كورونا كاملا .

وذلك بالنسبة للقاحات كورونا التالية: لقاح فايزر ولقاح موديرنا ولقاح استرازينيكا ولقاح جونسون اند جونسون.

-تناقص الوقاية ضد عدوى كوفيد-19 شديدة الحدة بنسبة 10% ومع تناقصها في هذه الحالة لكنها ظلت أعلى من 70%.

وهو ما يعني أن 10 أشخاص من كل 100 تلقوا تطعيم كورونا كاملا قد يتعرضون لعدوى كوفيد-19 شديدة الحدة بسبب تناقص الوقاية وعدم تلقي جرعة منشطة من التطعيم.

-وقد اتضح في تحليلات الدراسة الجديدة عدم وجود فارق في النتائج بين المجموعات التي تضمنت أشخاص بعمر 50 عام وأكبر والمجموعات التي تضمنت أشخاص من كل الأعمار.

توضح نتائج هذه الدراسة تأثير تناقص المناعة بمرور الوقت بعد تلقي التطعيم دون تقديم الدعم الذي بتمثل في الجرعة المنشطة من تطعيم كورونا.

تأثير الجرعة المنشطة..

اتضح في الدراسات العلمية أن المناعة التي قلت بنسبة 75%  ضد الحاجة للعلاج بالمستشفى بعدوى تحور اوميكرون قد تم دعمها لتصل إلي 90% بعد تقديم جرعة منشطة من اللقاحات التي تعتمد علي تقنية الحمض النووي mRNA مثل لقاح فايزر.

كما تبين أنه وبعد 6 أشهر من الجرعة الثانية للقاحات كورونا تكون كفاءة الوقاية ضد الوفاة بعدوى اوميكرون حوالي 60%، ولكن هذه الكفاءة تزداد إلي حوالي 95% بعد أسبوعين من تلقي الجرعة المنشطة (تفاصيل أكثر).

الجرعة الرابعة المنشطة..

لكن الحاجة للجرعة الرابعة المنشطة لا تزال محل نقاش علمي، مع أن بعض الدول قد بدأت بالفعل بتقديمها للمواطنين، وأعلنت دراساتها الأولية عن فائدة وقائية لها.

وقد أعلنت بريطانيا وايطاليا أنها ستقدم الجرعة الرابعة لبعض الأشخاص خلال الأسابيع المقبلة (تفاصيل أكثر).

مع أن الهدف الأول لحملات التطعيم هو تقليل العدوى الخطيرة والحاجة للعلاج بالمستشفيات والوفيات.

لكن تبقى فائدة اللقاحات في الوقاية من العدوى ذات الاعراض البسيطة أحد العوامل الهامة  للحد من انتشار العدوى ووصولها للأشخاص المعرضين للخطورة وأصحاب المناعة الضعيفة.

إقرأ أيضا على طب اليوم..

هل يمكن أن يسبب لقاح فايزر تغيرات في الشفرة الوراثية للبشر؟

أهم 12 سؤال عن أمان تلقي لقاحات كورونا في الحالات المختلفة

كوفيد طويل الامد | هل تنجح مضادات الهيستامين في علاج الاعراض المستمرة؟

ما هي أهم علامة مبكرة تشير لبدء تدهور عدوى كوفيد-19؟

موضوعات قد تهمك

زر الذهاب إلى الأعلى