اسعافات و طواريء

إصابات الرباط الصليبي: أنوعها وكيفية حدوثها في ملاعب كرة القدم.. وطرق إسعافها وعلاجها

تعتبر إصابات الرباط الصليبي من أهم الإصابات التي تحدث في ملاعب كرة القدم، وهي من أكثر إصابات الركبة شيوعا بشكل عام.

يتعرض الرباط الصليبي الأمامي للإصابة بمعدل يفوق تعرض الرباط الصليبي الأمامي بحوالي عشر مرات.

يستطيع لاعب كرة القدم دفع ركبتيه لحد معين من حيث الشدة، وتكون عندها الأربطة في أقصى تمدد تسمح به طبيعتها، فإذا تم تجاوز هذا الحد يمكن أن يحدث تمزق كلي أو جزئي في الرباط الصليبي.

ويحدث التمزق كنتيجة لحركات عدة مثل:

  • الحركات الدورانية المفاجئة المصاحبة لثني مفصل الركبة.
  • الهبوط بشكل خاطئ من قفزة عالية
  • التوقف المفاجئ الذ يمكن أن يسبب ثني أمامي للركبة
  • تغييى اتجاه الحركة المفاجئ
  • الاصطدام مع لاعبين آخرين في ملاعب كرة القدم

ما هي أنواع إصابات الرباط الصليبي؟

ترتبط عظمة الفخذ مع عظمتي الساق في مركز الركبة برباطين يسميان بالرباط الصليبي الأمامي والرباط الصليبي الخلفي، ويلقبان بالصليبيين لأنهما يظهران بشكل متقاطع.

يعزز هذا الأرتباط المرن بالأربطة من قدرة الركبة على الحركة والدوران بشكل مستقل.

ويعمل الرباطين الصليبيين بالإضافة إلى الرباطين الجانبيين للركبة على توفير ثباتا لحركة الركبة في جميل الاتجاهات: من الأمام والخلف ومن الجانبين.

ويعمل هذا الثبات في مفصل الركبة على حمايته من الدوران الزائد عن الحد الطبيعي أو الحركة الأمامية الزائدة عن الحد الطبيعي المناسب (الثني الأمامي).

ولأربطة الركبة أهمية خاصة في  ممارسة الرياضة، حيث أنها تنظم التفاف الركبة وبداية حركاتها  ونهاية حركاتها المختلفة.

كيف يمكن تجنب إصابات الرباط الصليبي؟

يمكن لممارسة الرياضات التي تقوي عضلات الفخذين والساقين أن تزيد من ثبات الركبتين، فالعضلات القوية لا يصيبها الإجهاد السريع وقت اللعب مما يساعد على تحكم أفضل في الركبتين.

كما يعمل ذلك على مساعدة أربطة الركبتين في الحفاظ على ثبات الركبة أثناء القيام بحركات الركل والدوران وغيرها.

كما يمكن لرياضات الاتزان التي تقوي العضلات في الأوضاع غير الثابتة أن تساعد على منع إصابات الرباط الصليبي.

 ما هي الأعراض التي تشير إلى تمزق الرباط الصليبي؟

1-الألم: يصاحب تمزق الرباط الصليبي ألم حاد في الركبة.

2-عدم اتزان الركبة: يلا حظ المصاب فقدان في ثبات الركبة عند محاولة الوقوف.

3-تورم وسخونة الركبة: بسبب تجمع سوائل من الجسم في مفصل الركبة نتيجة لتمزق الأنسجة والتهابها بسبب الإصابة.

4-نقص حدود الحركة: يلاحظ المصاب عدم القدرة على تحريك الركبة إلا بثنيها لدرجة بسيطة في بعض الأحوال.

5- ألم يصاحب أي محاولة للضغط على الركبة.

ما هي الإسعافات الأولية لإصابات الرباط الصليبي؟

1-الراحة: يجب أن يتوقف المصاب عن محاولة  تحميل وزنه على الركبة المصابة بأسر ع وقت ممكن.

2-كمادات الثلج: لتبريد الركبة ومحاولة تقليل تورمها والتهابها وتجمع السوائل بها. ويتم استخدامها لمدة أقصاها 20 دقيقة ويوصى بتكرارها كل ساعتين.

3-رفع الركبة فوق مستوى الحوض: حيث يساعد ذلك على تقليل التورم والألم في الركبة.

4- يمكن استخدام رباط ضاغط: لتقليل التورم بعد استشارة الطبيب لاختيار النوع المناسب.

5-يوصى بتناول بعض المسكنات لتقليل الألم  بعد التأكد من عدم وجود موانع مثل: بروفين-كتافلام-نابروكسين.

ويجب ملاحظة ضرورة الفحص الطبي للركبة المصابة في أقرب فرصة بعد حدوث الإصابة.

كيف يتم تشخيص إصابات الرباط الصليبي؟

1-إختبار الدرج drawer test:

يقوم الطبيب أثناء الفحص بعمل إختبار الدرج، وهو اختبار يوضح مقدار ثبات مفصل الركبة في وضع الثني، وذلك بمحاولة سحب الساق (ما بين الكاحل والركبة) باتجاه الأمام ودفعه باتجاه الخلف .

ويشير عدم ثبات مفصل الركبة أثناء اختبار الدرج بالسحب باتجاه الأمام إلى إصابة الرباط الصليبي الأمامي.

ويشير عدم ثبات الركبة  أثناء اختبار الدرج بالدفع باتجاه الخلف إلى إصابة الرباط الصليبي الخلفي.

اختبار الدرج drawer test
اختبار الدرج drawer test
Source: orthobullets

2-الأشعة السينية: 

ويتم استخدامها لاستبعاد وجود كسر والتأكد من سلامة وضع العظام أما رؤية الرباط الصليبي بدقة فيحتاج للتصوير بالرنين المغناطيسي.

3-التصوير بالرنين المغناطيسي:

يوضح هذا النوع من التصوير حالة الرباط الصليبي ومفصل الركبة والأنسجة المحيطة به من غضاريف وغيرها بدقة ووضوح.

كيف يتم علاج إصابات الرباط الصليبي؟

بحسب قدر الإصابة تتحدد خطة العلاج الذي يتضمن خطة للتعافي بمساعدة العلاج الطبيعي في كل الأحوال، والحرص على العودة إلى الملعب بشكل تدريجي وبدون تسرع.

في حالات الإصابة المتوسطة:

في حالات التأثر البسيط أو المتوسط في ثبات مفصل الركبة يُنصح المصاب بممارسة رياضات مثل السباحة وركوب العجل والتنس، حيث أنها رياضات لا يصعب ممارستها مع التأثر المتوسط في ثبات الركبة.

كما يمكن أن يستفيد المصاب من أجهزة طبية بسيطة داعمة للركبة، ويفيد تنظيم نوع النشاط الحركي ودرجته-بمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي-في التحسن بشكل أسرع.

في حالات الإصابة الشديدة:

يتم الاستعانة بالجراحة في حالة التمزق التام في الرباط الصليبي الأمامي أو الخلفي والتأثر الشديد في ثبات الركبة.

لا يمكن إصلاح تمزق الرباط الصليبي بمجرد خياطة الأربطة المتقطعة، ولكن فقط بزرع نسيج يتم تثبيته بين عظمتي الفخذ والساق ليحل محل الرباط المتمزق.

يقوم الجراح بزرع نسيج أُخذ من أربطة أخرى حول الركبة مثل الرباط أسفل عظمة الصابونه في الجزء الأمامي من الركبة.

يمكن إجراء الجراحة عن طريق منظار الركبة.

كم من الوقت يلزم اللاعب قبل العودة إلى الملاعب بعد إجراء الجراحة؟

في المتوسط يلزم اللعب حوالي 9 أشهر قبل العودة إلى ملاعب كرة القدم، ولكن يمكن لبعض اللاعبين العودة قبل ذلك بأشهر أو التأخر لبضعة أشهر قبل الرجوع للعب.

تؤكد الأدلة العلمية أن التسرع في الرجوع إلى الملاعب بعد إصابات الرباط الصليبي يمكنها أن تزيد من احتمالات مشاكل الركبة في المستقبل.

بعد إجراء العملية، يلزم اللعب حوالي 3-4 أيام من الراحة التامة للتعافي، ولكن سرعان ما ينصح الأطباء بتمرينات بسيطة في الركبة بالإضافة إلى التدليك.

وبعد مرور أسبوع من إجراء الجراحة يمكن للاعب أن يبدأ بممارسة رياضات بسيطة مثل ركوب العجل والسباحة.

بعد 6 أسابيع يبدأ العلاج الطبيعي في التقدم، ويبدأ اللاعب بممارسة تمرينات رياضية في مراكز تدريب رياضية (gym) مرتين أو ثلاثة يوميا.

بعد 10 أسابيع يمكن أن يبدأ الجري البسيط. وبعد ثلاثة أشهر يمكن للاعب أن يبدأ بالجري على ساحة الملاعب الخضراء. وبعد 5 أشهر تبدأ الحركات الدورانية والالتفاف بالتدريج.

وبعد 6-7 أشهر يعود بعض اللاعبين للتدريب مع أعضاء فريقهم، وينتظر اللاعب مرور بضع أسابيع أخرى في معظم الأحوال قبل العودة للمباريات.

اقرأ أيضًا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى