اسعافات و طواريءصحة طفلك

كيف التصرف عند ارتطام رأس طفل بجسم صلب؟ ومتى تلزم الاشعة المقطعية؟

تعتبر إصابات الرأس من الإصابات الشائعة في الأطفال، والتي يمكن أن تؤدي لجرح الجلد أو تأثر عظام الرأس وفي حالة الإصابات الشديدة يمكن أن تصيب الأوعية الدموية أو المخ بالأذى.

الحقيقة المطمئنة أن معظم إصابات الرأس في الأطفال تكون بسيطة ولا تسبب أذى للمخ، وذلك بسبب خفة وزن  رأس الطفل.

في معظم الأحوال تكون إصابات الرأس في الأطفال بسبب الوقوع على الرأس أثناء تعلم المشي أو من فوق مكان عال كفراش النوم أو الأريكة مثلا.

ولكنها تحدث أيضا بسبب حوادث السيارات والسير  أو الارتطام أثناء لعب الرياضة، أو تحدث بسبب تعرض بعض الأطفال للعنف أحيانا.

ويعتمد التصرف الصحيح عند حدوث إصابات بالرأس على الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل.

وحيث أن الأشعة المقطعية تتطمن التعرض لجرعة عالية من الأشعة مقارنة بالأشعة السينية العادية، فاتباع التوصيات يمكنه أن يغني عن تعريض الطفل لهذه الأشعة بدون داعي.

متى يجب الذهاب إلى المستشفى بحسب التوصيات البريطانية؟ ومتى يجب الاتصال بالإسعاف؟ ومتى تنصح التوصيات البريطانية بإجراء أشعة مقطعية للإطمئنان على حالة المخ وعظام الرأس وسلامة الأوعية الدموية ؟

وما هي النصائح الطبية العامة بعد إصابات الرأس؟ .. سنجيب عن هذه الأسئلة في هذا المقال..

متى يجب اصطحاب الطفل إلى المستشفى؟

يجب اصطحاب الطفل إلى المستشفى في حالة وجود إحدى الأعراض التالية:

  • حدوث إغماء لدقائق أفاق المصاب بعدها
  • قئ مستمر من وقت الإصابة
  • ألم مستمر بالرأس
  • مشاكل بالذاكرة
  • تأثر وتشويش في الرؤية

في هذه الحالة يمكن أن يكون الطفل قد أصيب بارتجاج في الدماغ (concussion) .

يحدث الارتجاج نتيجة لارتطام مفاجئ بالرأس يسبب اهتزازا للمخ داخل عظام الجمجمة، مما يسبب أعراضا تبدأ خلال 24 ساعة أو تتأخر لتبدأ خلال 3 أسابيع من وقت الإصابة.

حدث الارتجاج نتيجة لارتطام مفاجئ بالرأس يسبب اهتزازا للمخ داخل عظام الجمجمة باتجاه الأمام والخلف
حدث الارتجاج نتيجة لارتطام مفاجئ بالرأس يسبب اهتزازا للمخ داخل عظام الجمجمة باتجاه الأمام والخلف
choa

وفي أحوال كثيرة يكون الارتجاج حالة مؤقتة يتم متابعتها في المنزل وتحسنها في حوالي أسبوعين أو ثلاثة في معظم الأحوال، لكنها أحيانا تحتاج لعلاج طارئ سريع.

 متي يجب الاتصال بالإسعاف؟

يتم الإتصال بالإسعاف في حالة وجود إحدى الأعراض التالية:

  • إغماء مستمر
  • صعوبة مستمرة في فتح العينين والبقاء مستيقظا
  • تشنجات
  • مشاكل بالرؤية
  • ظهور سائل من الأنف أو الأذن
  • نزف من الأذن أو ظهور كدمة دموية خلف الأذن
  • مشاكل في المشي أو التحدث أو الكتابة أو الفهم.
  • تأثر الإحساس في منطقة من الجسم (شعور بالوخز أو التنميل) أو ضعف بأي عضلة في الجسم.
  • في حالة حوادث تتضمن سرعة ارتطام عالية (حوادث الطرق والسقوط من مسافة 3 متر أو أكثر).
  • في حالة تناول المصاب لعقاقير مضادة للتجلط أو أن يكون مصابا بمرض يزيد من نزف الدم أو أجرى عملية بالمخ سابقا.

متي يكون إجراء الأشعة المقطعية ضروريا خلال أول ساعة من الإصابة؟

يكون إجراء الأشعة المقطعية ضروريا في حالة وجد عامل خطورة عالية واحد أو عامين من عوامل الخطورة المتوسطة.

وفيما يلي توضيح لهذه العوامل التي يعتمد عليها قرار إجراء  الأشعة المقطعية العاجلة (خلال أول ساعة) بحسب التوصيات البريطانية .

 يكون إجراء الأشعة المقطعية ضروريا خلال أول ساعة من الإصابة إذا تواجد عامل واحد من عوامل الخطورة العالية التالية:

1-في حالة ملاحظة أي نقص مستمر في وعي الطفل  يجب اللجوء للفحص الطبي  حيث يمكن أن يستلزم ذلك إجراء الأشعة المقطعية  في حالة نقص الوعي بدرجة معينة (GCS<14 أو أقل من 15 في الأطفال أقل من عام).

وعند استمرار تأثر الوعي في أي طفل بعد ساعتين من الإصابة (GCS<15) يكون من الضروري إجراء أشعة مقطعية.

2-حدوث أي تشنجات في طفل لا يعاني منها من قبل.

3-في حالة وجود كدمة أو تورم أو جرح يكبر حجمه (قطره) عن 5 سنتيمترات في طفل عمره أقل من عام.

4- ملاحظة جرح واضح منخفض باتجاه داخل الرأس أو إرتفاع الضغط في منطقة الفجوة العظمية بمقدمة الرأس.

5-إشتباه كسر في عظام الرأس السفلى (قاع جمجمة الرأس):

  • ظهور سائل من الأنف أو الأذن
  • ظهور هالات من النزف باللون الأحمر أو الأزرق حول العينين(عين الباندا)
  • كدمة دموية خلف الأذن( Battle`s sign).

6-ضعف في إحدى العضلات (ضعف القدرة على المشي أو تحريك الذراعين أو الكلام)، أو ضعف الإحساس أو تغيره في أي منطقة بالجسم، أو تأثر مفاجئ بالرؤية أو السمع.

7- في حالة وجود أي دلائل تشير إلى احتمالية تعرض الطفل للعنف يُنصح بعمل أشعة مقطعية بشكل عاجل إذا كان الطفل أقل من عمر عام، أو إذا أشار فحص العين إلى وجود أي نزف داخلي بها.

ويكون إجراء الأشعة المقطعية ضروريا خلال أول ساعة من الإصابة إذا تواجد عاملان إثنان من عوامل  الخطورة المتوسطة التالية:

1-إغماء لمدة خمس دقائق أو أكثر.

2-دوار (دوخة) وشعور غير طبيعي بالنعاس  أو بطئ في استجابة الطفل.

3-حدوث القئ لمدة 3 مرات أو أكثر (مع ملاحظة أن القئ لمرة واحدة في الكبار البالغين يكفي وحده لاجراء الأشعة المقطعية).

4- في حالة حدوث إصابات خطرة: مثل  حوادث الطريق والسير أو السقوط من مسافة أكبر من 3 أمتار (تتضمن سرعة ارتطام عالية).

5-فقدان الذاكرة لمدة أكثر من خمس دقائق.

 وفي حالة وجود عامل واحد من عوامل الخطورة المتوسطة (الخمسة عوامل السابقة)..

في حالة وجود عامل واحد من عوامل الخطورة المتوسطة يتم وضع الطفل تحت الملاحظة الطبية لمدة أربع ساعات.

ويكون إجراء الأشعة المقطعية ضروريا في حالة ظهور إحدى عوامل الخطورة التالية خلال ساعات الملاحظة الأربع:

1-نقص في الوعي (GCS<15).

2-تكرر القئ.

3-تكرر الشعور بالدوار (الدوخة) غير الطبيعي.

وفي حالة عدم حدوث أي من عوامل الخطورة الثلاثة السابقة طيلة فترة الملاحظة، يقوم الطبيب بفحص الطفل للإطمئنان عليه قبل خروجه من المستشفى.

وتُنصح الأم بمتابعة الطفل لمدة 48 ساعة، في البداية يُنصح أن تكون مرة كل ربع ساعة على الأقل تقوم الأم عندها بالإطمئنان على وعي الطفل وتنبهه.

وفي حالة ملاحظة أي شعور بالدوار أو تكرر القئ فيستلزم ذلك أن تحضر طفلها مرة أخرى للفحص الطبي.

يجب إجراء أشعة مقطعية للطفل الذي يتناول مضادات للتجلط الدموي (مسيلات دموية) في خلال 8 ساعات من تعرضه لاصابة في الرأس.

ما هي النصائح الطبية العامة بعد إصابات الرأس؟

تساعد النصائح الطبية العامة بعد إصابات الرأس على سرعة التعافي وتحسن الأعراض التي يمكن أن يعاني منها الطفل.

قد يتعرض الطفل بعد إصابة الرأس  لبعض الأعراض البسيطة لمدة تصل لأسبوعين مثل (الميل للقئ-الصداع-بعض الدوار البسيط-طنين بالأذن-ضعف التركيز-الميل للنوم لساعات أطول).

وفي هذه الفترة يوصى الطبيب بعد الفحص بما يلي:

1-وضع كمادات باردة على أي تورم بالرأس (بلف بعض الثلج أو أكياس خضار مثلخ في فوطة نظيفة ووضعها على مكان التورم).

2-الراحة والبعد عن التوتر.

3-تناول مسكنات في حالة وجود ألم بالرأس (باراسيتامول-بروفين) وليس الأسبرين لأنه ممنوع في الأطفال كما أنه يزيد من الاستعداد للنزف.

4-يجب ملاحظة الطفل بشكل مستمر لمدة 48 ساعة على الأقل ويُوصى بالراحة التامة البدنية والعقلية طيلة هذه الفترة.

5- يجب الامتناع عن الرياضات البدنية مثل رياضة كرة القدم لمدة  أسبوعين على الأقل، ويبتعد الأطفال الصغار عن الألعاب الخشنة التي تعرض لصدمات الرأس لعدة أيام.

6- كما يوصى بعدم قضاء فترات طويلة في القراءة أو مشاهدة التلفاز أو اللعب بالألعاب الإلكترونية، حيث يتم الامتناع عن هذه الأنشطة لمدة 24 ساعة تماما ثم البدء في زيادة ممارستها بالتدريج وباعتدال.

وفي حالة استمرار هذه الأعراض لمدة أطول من أسبوعين فيتم مراجعة الطبيب مرة أخرى للاطمئنان على الطفل.

إقرأ أيضا..

زر الذهاب إلى الأعلى